مدرسة طهطا الثانوية للبنات

مرحبا بك ايها الزائر الكريم وارجو ان تسعد معنا وتسعدنا
مدرسة طهطا الثانوية للبنات

منتدى مدرسة طهطا الثانوية للبنات يرحب بك عضواً تقدم الرأى والمشاركة والمعلومة

قبل التصفح فى المنتدى يمكنك التسجيل والدخول على الايميل الخاص بك للمشاركة معنا
ارجو كتابة المشاركات فى المنتدى الخاص بالموضوع
1000 مليون مبروك لكل الناجحات وبخاصة العشرة الاوائل وعقبال الثانوية العامة
كل عام وانتم بخير بمناسبة بدية العام الجديد 2013 ونرجو منكم كتابة امنيتين ندعو الله ان يتحققا لك ان شاء الله

المواضيع الأخيرة

» مدينة طهطا
الأحد ديسمبر 30, 2012 11:35 pm من طرف Mr.tarek

» علمتنى الحياه
الجمعة ديسمبر 28, 2012 3:48 pm من طرف Mr.tarek

» تهنئة وعتاب
السبت يناير 01, 2011 1:08 pm من طرف zezomr

» لا تصالح من اقوى القصائد السياسيه للشاعر امـــل دنقـــل
الثلاثاء يونيو 15, 2010 1:49 pm من طرف Mr.tarek

» بعض الكلمات الإنجليزية التي لها أصل عربي
الثلاثاء يونيو 15, 2010 1:47 pm من طرف Mr.tarek

» The most valuable thing
الثلاثاء يونيو 15, 2010 1:46 pm من طرف Mr.tarek

» A collection of English proverbs
الثلاثاء يونيو 15, 2010 1:45 pm من طرف Mr.tarek

» كبد الإنسان يؤدي 50 وظيفة يعجز العلماء عن إدراك سرها
الثلاثاء يونيو 15, 2010 1:43 pm من طرف Mr.tarek

» الفيروسات
الثلاثاء يونيو 15, 2010 1:42 pm من طرف Mr.tarek

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 33 مساهمة في هذا المنتدى في 28 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 13 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو عاطف عمر فمرحباً به.


    علي مصطفي مشرفة ( عالم الذرة )

    شاطر

    سمير عاطف

    عدد المساهمات : 4
    نقاط : 10
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/06/2010
    العمر : 43
    الموقع : مدرسة طهطا الاعدادية الحديثة

    علي مصطفي مشرفة ( عالم الذرة )

    مُساهمة من طرف سمير عاطف في الأحد يونيو 06, 2010 1:03 pm




    علي مشرفة نابغة مصري



    هو الدكتور علي مصطفى مشرفة أحد الأسماء البارزة في
    المجال العلمي، والذي حظي بالتقدير المصري والعالمي نظراً لمكانته العلمية
    المميزة، عرف عن الدكتور مشرفة نشأته الدينية الملتزمة والتي صاحبته في
    جميع مراحل حياته، كما أقبل على العلم فأخذ ينهل منه حتى تمكن من الوصول
    لمكانة علمية متميزة شهد له بها العالم أجمع.




    النشأة

    ولد علي مشرفة في
    11 يوليو عام 1898م بمحافظة دمياط بجمهورية مصر العربية، ولد في عائلة
    ميسورة الحال تحظى بالاحترام والتقدير من الجميع، وعلى قدر عالي من العلم
    والثقافة فوالده هو السيد مصطفى عطية مشرفة أحد الشيوخ الأجلاء، والذي حرص
    على تنشئة أبنائه على الدين والعلم معاً حتى يخرجوا للمجتمع أبناء صالحين،
    وكان علي هو الابن الأكبر لمصطفى مشرفة، ولكن للأسف لم يتمكن الوالد من
    رؤية ولده في المكانة التي وصل لها حيث توفي في عام 1907م، وهو نفس العام
    الذي حصل فيه مشرفة على الشهادة الابتدائية.

    لم تكن العلوم
    الفيزيائية فقط هي المسيطرة على حياة علي مشرفة، ولكن كانت العلوم الدينية
    هي الأساس حيث عمل والده منذ صغره على توعية ابنه وتوجيهه نحو الدين فقام
    مشرفة بحفظ القرآن الكريم صغيراً، هذا بالإضافة لحفظه للعديد من الأحاديث
    الصحيحة، وكان هذا الدعم الديني هو العامل المحفز له في جميع مراحل حياته
    التي حفلت بعد ذلك بالعديد من الأحداث والإنجازات.



    البداية العلمية لمشرفة

    بدأ
    مشرفة وضع قدمه على الطريق العلمي عندما حصل على شهادة البكالوريا بمجموع
    كبير وهو ما أهله للالتحاق بأفضل الكليات ولكن على الرغم من هذا قرر مشرفة
    الالتحاق بمدرسة المعلمين العليا، وبعد تخرجه منها ونظراً لتميزه ونبوغه تم
    اختياره للسفر ضمن بعثة علمية ولأول مرة إلى إنجلترا وكان ذلك في عام
    1917م .

    التحق مشرفة بعدد من الكليات منها كلية "نوتينجهام" ، وحصل
    على درجة البكالوريوس في العلوم مع مرتبة الشرف من الجامعة الملكية بلندن
    عام 1923م، ثم حصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة لندن في فترة
    وجيزة.

    عاد مشرفة مرة أخرى إلى أحضان الوطن حيث تم تعينه مدرساً
    بمدرسة المعلمين العليا، إلا أنه ما لبث أن عاد مرة أخرى إلى إ نجلترا حيث
    أكمل دراساته وتمكن من الحصول على درجة الدكتوراه في العلوم ليصبح أول
    مصري يحصل على مثل هذه الدرجة العلمية.




    إنجازات تتوالى


    بعد
    حصوله على الدكتوراه عاد مشرفة مرة أخرى إلى مصر حيث تم تعيينه كأستاذ
    للرياضة التطبيقية بكلية العلوم جامعة القاهرة، وحصل على درجة "أستاذ" في
    عام 1926م، على الرغم من الاعتراضات التي صاحبت هذا القرار لأن مشرفة لم
    يتجاوز الثلاثين من عمره بعد.

    ولم يكن هذا كل شيء حيث تم تعيينه
    عميداً لكلية العلوم في عام 1936م ، وتوالت العمادة لأربع مرات متتالية
    نظراً لكفاءته وأدائه العلمي المتميز، وفي ديسمبر 1945م تم تعينه وكيلاً
    للجامعة.

    وقد شهدت كلية العلوم أثناء فترة عمادته لها تألقاً علمياً
    ففتح المجال أمام الطلاب من أجل البحث العلمي، كما عمل على إنشاء قسماً
    للغة الإنجليزية والترجمة بالكلية، وحول الدراسة في الرياضة البحتة باللغة
    العربية، وقام بتصنيف قاموساً لمفردات المصطلحات العلمية لترجمتها من
    الإنجليزية للعربية.



    اتجاهاته
    العملية


    كانت للدكتور مشرفة العديد من
    الإسهامات العلمية القيمة والتي قام فيها بتفسير وتعديل عدد من النظريات
    والمسائل العلمية، فقام بتعديل النظرية النسبية لإينشتاين، والنظرية
    الإلكترونية والكهرومغناطيسية للضوء، كما قام بإضافة عدد من النظريات
    الجديدة مثل نظريته في تفسير الإشعاع الصادر من الشمس، ونظريته في الإشعاع
    والسرعة والتي تعد من أهم نظرياته وكانت السبب وراء شهرته حيث أثبت فيها أن
    المادة إشعاع في أصلها، ويمكن اعتبار كل من المادة والإشعاع وجهان لشيء
    واحد بإمكان كل منهما أن يتحول إلى الأخر وقد قامت هذه النظرية بفتح المجال
    بعد ذلك من أجل تحويل المواد الذرية إلى إشعاعات.

    وعلى الرغم من
    أبحاث مشرفة في الذرة إلا أنه كان من أشد الرافضين أن تستخدم في الحروب،
    ولمشرفة أبحاث عديدة في نظريات الكم ، الذرة والإشعاع، الميكانيكا
    والديناميكا وغيرها العديد من الأبحاث القيمة، وقد احتلت أبحاثه مكانة
    متميزة في الجامعات المختلفة وفي الدوريات العلمية.



    فكره وجهوده

    دعا مشرفة
    دائما من أجل التسلح بالعلم ومواكبة التقدم العلمي في العالم بل السعي من
    أجل التفوق وليس مجرد أن نكون في نفس المستوى، وإنه يجب أن يكون هناك تكافؤ
    علمي حتى لا يكون هناك تهديد من دولة على أخرى، هذا بالإضافة لأهمية دراسة
    الماضي وما كتبه العلماء القدامى للاستفادة منه في العلوم الحاضرة، وإنه
    يجب على الإنسان الإطلاع على ما حوله دائماً القديم منه والحديث.

    وبالإضافة
    لجهود مشرفة في مجال العلوم والذرة وغيرها من الأمور العلمية، كان ملماً
    أيضاً بأمور الأدب واللغة والشعر فكان عضواً بالمجمع المصري للثقافة
    العلمية باللغة العربية، وقام بترجمة عدد من الأبحاث إلى اللغة العربية،
    وكان حريصاً على حضور المؤتمرات والمناظرات ونشرت له العديد من المقالات.



    الوفاة

    توفى مشرفة في 15 يناير 1950م، بعد أن بذل الكثير من الجهد من أجل العلم،
    وقد شهد العالم أجمع على مدى عبقريته وإمكانياته العلمية المتميزة، ويوجد
    لمشرفة تمثال بمتحف الشمع بلندن ضمن أفذاذ العلماء بالعالم.





    سمير عاطف
    معلم أول رياضيات
    مدرسة طهطا الاعدادية الحديثة
    http://samiratef.ahlamontada.com

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مايو 27, 2017 4:17 am